الخميس، 16 يونيو، 2011

مقطوعه الصمت


جاء متأخرا كعادته
وقف أمامها
كادت ان تعاتبه
نظر بعينيها
ولم يتكلم
ابتسمت بخجل
لم يتكلم
تعجبت من صمته
سألته عن حاله
لم يتكلم
كان مثبتا نظره عليها
سألته ما به!
لم يتكلم
قالت له لماذا لا ترد علىّ
أبِكَ شيىء تخفيه عنى
ظل صامتا لا يتكلم
غضبت
ادارت وجهها عنه
وقامت لتذهب
امسك بيدها ليوقفها
استدرات
إنتظرت منه ان يتكلم
ويفسر لها ماذا به
طبع قبله حانيه فى حضن كفها
وأحكم اغلاق يدها عليها
وقال لها
بحبك .. تتجوزينى ؟
من شده فرحتها
لم تتكلم

هناك 5 تعليقات:

غير معرف يقول...

نهايتها غير متوقعة بصراحة انا كنت فاكراه حيصدمها او حصله حاجة واتخرس
جمييييييييييييييييلة يا سارة
دائما موفقة في اختيارك لموضوعاتك يا رب
أماني

غير معرف يقول...

اكيد لازم تكون النهايه كده لان الجواز بداية الصمت
فاطمه

غير معرف يقول...

انا افتكرته اتخرس والله وبعدين ايه حديث الخرس ده
عموما مش بطاله لكن انتى تقدرى تكتبى احسن
بلبله

ايثار يقول...

:| :)

غير معرف يقول...

:)

خالد