الأحد، 8 أغسطس، 2010

التائهه

طفله صغيره عمرها لا يتجاوز الخمسه اعوام
ترتدى فستانا قصيرا لونه بلون ازهار الربيع المتفتحه
وشعرها قصير وناعم كالحرير ومنسدل على وجهها كسواد الليل
تقف عند مفترق طرق بجوار الحائط وتبكى بشده
تبكى لدرجه تجعل عيناك تدمع عند النظر اليها
تبكى وقد بللت اكمامها وهى تمسح دموعها
تسالها ما بها فلا تجيبك سوى بالبكاء الشديد
تتوسلها من رقتها ان تهدا فتتكلم وهى تبكى
كلاما يجعل قلبك يتالم عليها
لتصل فى النهايه الى انها تائهه عن امها
فقد كانت تسير معها ولكن فى الزحام تركت يدها
وهى تقف تبكى فى انتظار اى احد يدلها على مكان امها
تجمع حولها الناس يسالونها
عن اسمها
عن سنها
عن عنوانها
وهى تبكى وتصرخ وتتلفت حولها
تبحث عن امها...تنادى عليها
تكاد تقع مغشيا عليها من هول ما يحدث لها
تدور بها الدنيا ووليس فى خيالها سوى بيتها واهلها وسريرها الدافىء ولعبها واخوتها
ترى الناس من حولها كاعمده النور العاليه تحيطها وتزيدها اختناقا
فقط كانت فى يد امها تشعر بالامان والحمايه والدفىء
ولكن هى الان تشعر بالضياع والغربه والخوف الشديد
مسكينه جدا هذه البنت....
ولكن حالته اصعب من يشعر بهذه الاحاسيس
وهو ليس تائها
وليس صغيرا
ولكنه ايضا يبحث عن ما يبحث عنه التائــــــــه
:

ليست هناك تعليقات: