الخميس، 7 أكتوبر، 2010

شعب اللبس والفيس والبيبس والتيبس




صباح التلزيق والجو الخنيق


هو فين الشتا السنه كلها بقت صيف ولا ايه


ما علينا


انا اكتشفت حاجه وعندى احساس انها صح


فكر تنزل الشارع


قرر يوم تخرج تتفسح مع صحابك


تنزل مكان شيك او مول او حتى حته بيئه او تركب بس مواصلات حتى


حتلاقى الناس فى الشارع كتيييييييييييير


واغلبهم فى محلات الهدوم


او شاريين هدوم


او بيتكلمو على انهم رايحين يشترو هدوم


اللبس لحس دماغ الناس


سمعت بنتين راكبين الترام


واحده بتقول لصاحبتها انا رايحه اشترى هدوم صاحبتها بتقولها ليه يا بنتى


ما انتى لسه جايبه


قالتلها لا كل الهدوم اللى عندى متصوره بيهم عالفيس بوك


عاوزه حاجه جديده


انا تنحت اصلا وفضلت فى حاله غريبه من السرحان شويه


فيس ايه يا جدعان اللى تجيبله هدوم جديده


يعنى دلوقتى الناس تشترى لبس عالعيد الصغير والكبير والكليات والفيس


يانهار الوان


الفيس بوك لحس دماغ الشباب والله وكله بقى مدمن خلاص فيس بوك


ده حتى عالفيس بقى فيه انك تشترى اى حاجه من اى حته فى العالم


ومطاعم وتطلب وعييييش


واللى يلفت النظر بقى اوى


ان كل المطاعم بتعمل بيبسى كبيييييييييير ييجى 800 ميللى على الاكل


كل المطاعم لازم تلاقى عندها وجبه عليها اوفر ايوه اوفر يعنى عرض


انها عليها بيبسى هديه


البيبسى بقى لازم مع الاكل مع انه خطر جدا


بس بقى ادمان لكل الناس


روح اى مكان بقى واطلب اكل او اطلب اى حاجه تتشرب حتى


ويجيلك الفاتوره -- الحساب يعنى


حتلاقى طبعا متضاف ليها 300 % خدمه


وادفع يا معلم وياويلك لو مدفعتش تيبس – بقشيش يعنى


الويتر – الجرسون يعنى هيبصلك حته بصه


اى حد بيعمل اى حاجه من صميم شغله بينتظر عليها تيبس واحنا كلنا بندفع


مش بعيد اللى بياخد تيبس نفسه يكون بيدفع لحد تانى


عايشين احنا فى دايره غريبه


بناخد على قفانا ومبسوطين وبنبوس ايد اللى بيضربنا على قفانا كمان


حاجه بجد


تييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييت

هناك 3 تعليقات:

الأمير الثائر يقول...

اشطه الكلام ده

غير معرف يقول...

مصر فى مهب الريح

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة – The Culture of Defeat – بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 – العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 – ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 – رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

لمزيد من التفاصيل أذهب إلى مقالات ثقافة الهزيمة بالموقع التالى

www.ouregypt.us

ابن أم الدنيا يقول...

ده كلام واقعي وفعلا ده بيحصل .. حتى حكاية البنتين اللي واحده فيهم متصورة بكل لبسها عالفيس بوك دي كمان سمعتها .. انتي كنتي راكبه ترام كام؟؟ :)