السبت، 30 يونيو، 2012

غباء .. فقدان .. ندم



قبل الخامسه والعشرون

أصغر إخوتها
لم تمتلك حظاً من الجمال
مقبوله الشكل
ذات شخصيه ضعيفه
زوجوها  أول من طرق بابهم
وهى فى التاسعه عشر من عمرها
انجبت ابنتها فى العشرون
انفصلت عن زوجها فى الواحد والعشرون
تغيرت شخصيتها
وطباعها
حتى شكلها تغير
بحثت عن عمل
اجتهدت
تميزت
جائتها فرصه سفر ممتازه
ولكن .. إبنتها !!
فكرت قليلا
ثم تركتها مع والدها ووالدتها
وكل صيف تقوم بزيارتهم شهرا
توفى والدها بعد سنه ..
من سفرها
ومر أربع سنوات
على نفس الحال
وفى احدى الزيارات
اكتشفت ان والدتها مريضه بمرض خطير
لكنها سافرت مره أخرى
وتركت ابنتها لها
توفت الجده
حسبتها البنت نائمه
طفله أكملت بالكاد الأربع سنوات
لا تعلم ولا تعرف ما يكون
الـــمـــوت
خرجت البنت من المنزل الى الشارع
بحثا عن والدتها ...



بعد الخامسه والعشرون

تدور الأم  فى شوارع المدينه
بملابس مهلهله
ووجه شاحب
وجسد متداعى
بحثاً عن ابنتها...


هناك 9 تعليقات:

Osman Ali يقول...

لا حول ولا قوة الا بالله :(

صعبة اوي

الأمير الثائر يقول...

جميلة بس مليانة كآبه ..

غير معرف يقول...

بتوجع :(

قوية كالعادة ..

Angham Salah يقول...

مؤلمممه اوي

دعاء مواجهات يقول...

قاسية للغاية ..

اعجبتنى

tamer abdelzeem يقول...

على الرغم أن الحياة اقسى من ذلك ولكنه فعلا مؤلمة

donkejota يقول...

يالا معلش شدة وتزول

hayat mohammad يقول...

سرد مؤلم لواقع حقيقي

مروة زهران يقول...

جميلة جدا
سعيدة انى اتعرفت على مدونتك